منتديات تغريدات منتديات تغريدات منتديات تغريدات  


العودة   منتديات تغريدات > |[ تغريدات إجتماعية ]| > ║ منتدى اللغات الأجنبية ..

║ منتدى اللغات الأجنبية .. To Learn many foreign languages { I can ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2012, 07:08 AM   #1
اساطير


الصورة الرمزية اساطير
اساطير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 11-29-2014 (09:05 PM)
 المشاركات : 6,306 [ + ]
 التقييم :  1310271
لوني المفضل : Cadetblue
Icon (32) قطة تحت المطر - cat in the rain ( قصة مترجمة )



النص الانجليزي
‘Cat in the Rain’ by Ernest
Hemingway

There were only two Americans stopping at the
hotel. They did not know any of the people they passed
on the stairs on their way to and from their room. Their
room was on the second floor facing the sea. It also
faced the public garden and the war monument. There
were big palms and green benches in the public garden.
In the good weather there was always an artist with his
easel. Artists liked the way the palms grew and the bright
colors of the hotels facing the gardens and the sea.
Italians came from a long way off to look up at the war
monument. It was made of bronze and glistened in the
rain. It was raining. The rain dripped from the palm
trees. Water stood in pools on the gravel paths. The
sea broke in a long line in the rain and slipped back
down the beach to come up and break again in a long
line in the rain. The motor cars were gone from the
square by the war monument. Across the square in the
doorway of the café a waiter stood looking out at the
empty square.
The American wife stood at the window looking out.
Outside right under their window a cat was crouched
under one of the dripping green tables. The cat was
trying to make herself so compact that she would not
be dripped on.
‘I’m going down and get that kitty,’ the American wife
said.
‘I’ll do it,’ her husband offered from the bed.
‘No, I’ll get it. The poor kitty out trying to keep dry
under a table.’
The husband went on reading, lying propped up with
the two pillows at the foot of the bed.
‘Don’t get wet,’ he said.
The wife went downstairs and the hotel owner stood
up and bowed to her as she passed the office. His desk
was at the far end of the office. He was an old man and
very tall.
‘Il piove,1’the wife said. She liked the hotel-keeper.
‘Si, Si, Signora, brutto tempo2 . It is very bad weather.’
He stood behind his desk in the far end of the dim
room. The wife liked him. She liked the deadly serious
way he received any complaints. She liked his dignity.
She liked the way he wanted to serve her. She liked the
way he felt about being a hotel-keeper. She liked his
old, heavy face and big hands.
Liking him she opened the door and looked out. It
was raining harder. A man in a rubber cape was crossing
the empty square to the café. The cat would be around
to the right. Perhaps she could go along under the eaves.
As she stood in the doorway an umbrella opened behind
her. It was the maid who looked after their room.
‘You must not get wet,’ she smiled, speaking Italian.
Of course, the hotel-keeper had sent her.
With the maid holding the umbrella over her, she
walked along the gravel path until she was under their
window. The table was there, washed bright green in
the rain, but the cat was gone. She was suddenly
disappointed. The maid looked up at her.
‘Ha perduto qualque cosa, Signora?’3
‘There was a cat,’ said the American girl.
‘A cat?’
‘Si, il gatto.’
‘A cat?’ the maid laughed. ‘A cat in the rain?’
‘Yes, –’ she said, ‘under the table.’ Then, ‘Oh, I
wanted it so much. I wanted a kitty.’
When she talked English the maid’s face tightened.
‘Come, Signora,’ she said. ‘We must get back inside.
You will be wet.’
‘I suppose so,’ said the American girl.
They went back along the gravel path and passed in
the door. The maid stayed outside to close the umbrella.
As the American girl passed the office, the padrone
bowed from his desk. Something felt very small and
tight inside the girl. The padrone made her feel very
small and at the same time really important. She had a
momentary feeling of being of supreme importance.
She went on up the stairs. She opened the door of the
room. George was on the bed, reading.
‘Did you get the cat?’ he asked, putting the book
down.
‘It was gone.’
‘Wonder where it went to,’ he said, resting his eyes
from reading.
She sat down on the bed.
‘I wanted it so much,’ she said. ‘I don’t know why I
wanted it so much. I wanted that poor kitty. It isn’t any
fun to be a poor kitty out in the rain.’
George was reading again.
She went over and sat in front of the mirror of the
dressing table looking at herself with the hand glass.
She studied her profile, first one side and then the other.
Then she studied the back of her head and her neck.
‘Don’t you think it would be a good idea if I let my
hair grow out?’ she asked, looking at her profile again.
George looked up and saw the back of her neck,
clipped close like a boy’s.
‘I like it the way it is.’
‘I get so tired of it,’ she said. ‘I get so tired of looking
like a boy.’
George shifted his position in the bed. He hadn’t
looked away from her since she started to speak.
‘You look pretty darn nice,’ he said.
She laid the mirror down on the dresser and went
over to the window and looked out. It was getting dark.
‘I want to pull my hair back tight and smooth and
make a big knot at the back that I can feel,’ she said. ‘I
want to have a kitty to sit on my lap and purr when I
stroke her.’
‘Yeah?’ George said from the bed.
‘And I want to eat at a table with my own silver and I
want candles. And I want it to be spring and I want to
brush my hair out in front of a mirror and I want a kitty
and I want some new clothes.’
‘Oh, shut up and get something to read,’ George said.
He was reading again.
His wife was looking out of the window. It was quite
dark now and still raining in the palm trees.
‘Anyway, I want a cat,’ she said, ‘I want a cat. I want a
cat now. If I can’t have long hair or any fun, I can have
a cat.’
George was not listening. He was reading his book.
His wife looked out of the window where the light had
come on in the square.
Someone knocked at the door.
‘Avanti,’ George said. He looked up from his book.
In the doorway stood the maid. She held a big tortoiseshell
cat pressed tight against her and swung down
against her body.
‘Excuse me,’ she said, ‘the padrone asked me to bring
this for the Signora.’
*****

الترجمة
كان هناك امريكيان فقط قد توقفا عند ذلك الفندق ،لم يتعرفا بأي احد من النزلاء بعد ،فاتخذا طريقهما بين السلالم العليا، عابرين الممر المؤدي نحو غرفتهما في الطابق الثاني ، بمواجهة البحر ، والتي تطل ايضا على متنزه عمومي يتوسطه نصب تذكاري للحرب، حيث اصطفت عدة نخلات ،مع بضعة مصاطب طليت باللون الأخضر .
دائما في الأجواء الصافية يرتاد أحد الرسامين المكان مصطحبا حاملة لوحاته ، فقد كان الفنانون يعشقون الطريقة التي نبتت بها اشجار النخيل العالية ، وألوان الفنادق البراقة المقابلة للحدائق والبحر.
.كان نفر من الايطاليين قد جاؤوا من مناطق نائية بغية مشاهدة النصب البرونزي الذي اخذ شكله بالالتماع بعد تساقط قطرات المطر .والتي كانت تنثال من خلال شجيرات النخل ،مكونة بركاَ مائية ضحلة تجمعت بين الممرات المغطاة بالحصى ،وتحت وابل الامطاراخذ البحر يتكسر في خط طويل متعرج وهو ينزلق عائدا نحو الشاطئ، ثم يندفع عاليا في خط طولي متكسر آخر متراجعا بعد اشتداد غزارتها .
غادرت العربات ساحة النصب ، وفي المقهى عبر الساحة ، توقف احد الندل عند المدخل مصوبا نظراته الى الخارج ، حيث المكان الخالي.
وقفت زوجة الامريكي عند شباكها ، متطلعة ،فخارجا اسفل الشباك ، عند اليمين جلست قطة صغيرة ، انكمشت مرتجفة تحت احدى الموائد الخضرالمبللة ،وهي تناظل ان لاتصيبها القطرات عند نزولها ، قالت الزوجة :
- انا ذاهبة تحت لجلب تلك القطيطة .
عرض زوجها وهو في فراشه:
- انا سأذهب ..
- كلا ، سوف أأتي أنا بها ، المسكينة تحاول جاهدة تفادي البلل تحت المنضدة .
عاد الزوج الى القراءة ، مستندا على وسادتين عند قدمي السرير ، قال لها:
- حاذري ان تبتلي ..




نزلت الزوجة الى الطابق الأول ، فتوقف صاحب الفندق العجوز الطويل وحياها بأنحناءة حين مرت بمكتبه، وقد كانت منضدته الى الركن القصي من غرفة الأدارة ، احبت المرأة شكله ، قالت : - مساء الخير .
- نعم ، نعم سنيورة ، ياله من جو فظيع .
وبقي في مكانه عند الركن البعيد القليل الضوء من الغرفة ، بدت الزوجة معجبة به ، اعجبتها طريقته وجديته القاتلة حينما يواجه شكوى من احد ما ،اعجبها وقاره واسلوبه في تقديمه الخدمات اليها، احترامه لمركزه في الادارة،
كماأحبت شيخوخته ، صرامة وجهه ،ويديه الضخمتين .شعرت نحوه بميل كبير.
ذهبت لفتح الباب وجالت ببصرها خارجا ، وقد اشتد في تلك الأثناء زخ المطر ، عبر رجل الساحة الفارغة امامها متجها صوب المقهى وقد أئتزر واقيا مطريا ،ستكون القطة قد اتخذت لها مكانا عند الجانب الايمن ،و ربما قد ابتعدت قليلا حيث الرواق، وبينما هي متوقفة عند المدخل ، فتحت مظلة الى جوارها من قبل خادمةالغرف ، (علينا ان لاندع البلل يصيبك) ابتسمت وهي تكلمها بالأيطالية ،بالطبع قد ارسلها مدير الفندق ، جدت في السير على الممر الحصوي ، تتبعها الخادمة باسطة المظلة فوقها ، حتى وصلت الى المكان الذي يقع اسفل شباكها تماما،وجدت الطاولة في موضعها خضراء لامعة وقد غسلها المطر ، غير ان القطة لم تعد هناك.
اصيبت فجأة بالخذلان فنظرت اليها الخادمة متسائلة :
- سنيورة ، هل فقدت شيئا ؟
اجابت الفتاة الامريكية :
- كانت هنا قطة .
-قطة ؟
- نعم قطة .




- قطة ( ضحكت الخادمة ) قطة في المطر ..
- نعم ( قالت ) اسفل الطاولة،بعد ذلك ، اوه ، انا اريدها،اريد تلك القطيطة من كل قلبي .
اقطبت ملامح الخادمة حين حدثتها بالانكليزية قالت:
- سنيورة ، تعالي ..علينا ان نعود الى الداخل ،سوف تبتلين .
اجابتها الفتاة الامريكية :
- اظن ذلك .



سارتا عائدتين عبر ممر الحصى، دلفت المرأة خلال الباب بينما تأخرت الخادمة خارجا ، كي تغلق المظلة ، حالما عبرت الفتاة الامريكية مكتب الفندق بادرها المدير بانحناءةاخرى من خلف منضدته ، لازمها شعور بالانقباض ، واحساس داخلي بالغ الصغر ،فقد جعلتها انحناءة الرجل في تلك اللحظة تزداد ضئالة ولكنها في الوقت نفسه اشعرتها بأهميتها ومكانتها الحقيقية ،كان ذلك اشبه بشعور آني واحساس لامتناه بالوجود والرفعة والسمو. صعدت السلم ، وحين فتحت باب الغرفة ، كان جورج لايزال مستلقيا على الفراش مستمرا في قراءته .
- هل جلبت القطة ؟ سألها وهو يضع الكتاب جانبا ،
- لقد ذهبت .
راح يفرك عينيه لأراحتهما من القراءة ،تساءل : - عجبا ، اين تراها ذهبت ؟
جلست هي على حافة الفراش ،قالت :
- كنت راغبة كثيرا بالاحتفاظ بها ،لاأعرف لماذا أردتها بهذا الاصرار ،اردت تلك القطيطة المسكينة ،.أتراه شيئا مسرا وجود قطيطة بائسة تحت الامطار؟
عاد جورج الى المطالعة ، فانتقلت هي الى الجلوس امام منضدة مرآة الزينة،
وطفقت تنظر نفسها في مرآة يد صغيرة ،تطلعت تدرس وجهها من الجانب ،
بدأت اولا بأحد الجوانب ، ثم انتقلت الى الجانب الأخر ، بعد ذلك أخذت تتطلع بعناية الى مؤخرة رأسها وعنقها .
- هل تعتقد انها فكرة جيدة لو جعلت شعري ينمو اطول ؟
تساءلت وهي تنظر الى بروفيل وجهها ثانية .التفت جورج واخذ يتملى منظر عنقها من الخلف ، شعرها المقصوص مثل الاولاد .
- احبه على هذه الحال .
قالت : - لقد تعبت من ذلك ، تعبت من كوني ابدو اشبه بصبي.
اعتدل جورج مغيرا وضعيته في الفراش ، فلم يعد لمشاهدتها منذ ان ابتدأت بمحادثته. قال :
- ولكنك تبدين جميلة ولطيفةهكذا،سحقا .
أعادت المرآة الى الجرارة ، وقامت متجهة نحو الشباك ، تنظر بعيدا وقد خيم خارج الغرفة الظلام .قالت :
- ارغب ان ادفع شعري الى الخلف وأشده بنعومة ، اعمل منه عقدة كبيرة تنحدر الى الظهر ، تلك هي مشاعري ، ارغب بامتلاك قطة صغيرة اجلسها في حجري ، وتقر كلما ربتت فوق رأسها يداي .
تمتم جورج وهو على فراشه :
- نعم ...
-كما أرغب تناول طعامي على مائدة بالأواني الفضية خاصتي تحت ضوء الشموع ، ارغب بمقدم الربيع ، وتمشيط شعري في الهواء امام المرآة ،اريد قطة وبعض الفساتين الجديدة .
- اوه ، اصمتي ، وخذي لك شيئا تقرأينه ..
قال جورج ذلك وتابع قراءته ثانية .،فعادت هي تحدق خارجا من خلال النافذة ، كان الظلام قد ازداد حلكة ومازال المطر يتساقط باستمرار فوق الشجر:
- على اية حال ، اريد قطة ، اريد قطة ، اريدها الآن ، اذا لم يكن بوسعي ان احيا بسرور وان امتلك شعرا طويلا ،فبامكاني الحصول على قطة صغيرة .
لم يكن جورج مصغيا لكلامها وقد انشغل تماما بمطالعة كتابه ، فبقيت زوجته ترقب النافذة وتتطلع الى الأنوار التي بدأت تغمر الساحة .بينما كان احدهم يطرق الباب .
-ادخل ..
قال جورج ناظرا من فوق كتابه .كانت الخادمة تقف في الممر عند الباب ، ممسكة بقطة شعرها بلون درع السلحفاة ، تخلصت القطة من قبضتها بعناد وراحت تتأرجح عكس الأتجاه محاولة النزول :
- عفوا ... طلب مني المدير احضارها من اجل السنيورة .



 
 توقيع : اساطير

-








الْهُوَيْنَا كَانَ يَمْشِي كَانَ يَمْشِيَ فَوْقَ رَمَشِي اُقْتُلُوهُ بِهُدُوءِ وَانَا اُعْطِيهِ نَعْشَي

( اليمامة)


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين آرسلوا آعجاب لـ اساطير على المشاركة المفيدة:
حكاية حب (09-07-2012)
قديم 09-07-2012, 08:54 PM   #2
حكاية حب
مغرد ذهبي


الصورة الرمزية حكاية حب
حكاية حب متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 865
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 02-21-2013 (11:25 PM)
 المشاركات : 2,078 [ + ]
 التقييم :  230602
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قطة تحت المطر - cat in the rain ( قصة مترجمة )



. اختيار موفق ..

استمعت جدا بقرائتها ..

تقبلي مروري وخالص ودي ..


 
 توقيع : حكاية حب








ــــ



رد مع اقتباس
قديم 09-15-2012, 06:50 PM   #3
شبيـه آلريـح


الصورة الرمزية شبيـه آلريـح
شبيـه آلريـح متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 06-20-2014 (10:46 PM)
 المشاركات : 4,395 [ + ]
 التقييم :  1711307
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: قطة تحت المطر - cat in the rain ( قصة مترجمة )



**

يعطيكـ ـآلعآفيه ع ـآلموضوع
وبآنتظــآر جديد موـآضيعكـ ـآلمميزهـ


*
[ ]


 
 توقيع : شبيـه آلريـح

‏​‏​عسسى گل شيءَ ‏ہـ / ډن̲ﯾـﭠي ‏​خﯾرھَہّ '


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات تغريدات ، منتديات تغريدات ، منتديات تغريدات

http://www.t3rdat.com/vb ،

منتديات تغريدات ، منتديات تغريدات ، منتديات تغريدات

منتديات تغريدات ، منتديات تغريدات ، منتديات تغريدات

تغريدات ، تغريدات ، تغريدات ،  تغريدات ،تغريدات ، تغريدات


الساعة الآن 05:12 AM.


Powered by ed3mny.com
Copyright ©2000 - 2014.

منتديات تغريدات غرد معنا في سماء الإبداع ، تغريدات ، غرد ، تويتر ، فيس بوك ، يوتيوب ، facebook ، twitter ، Youtube ، google  ، formspring ، عبدالله بن سعود ، حلو البسمه ، t3rdat ، www.t3rdat.com/vb

  تصميم و تركيب : حلو البسمه / عبدالله بن سعود